جماعة "روح وقـوّة "                             دير الملاك جبرائيـل

 

يا رب استعملني لسلامك

ايميلي

صلاة مار فرنسيس الأسيزي:

يا ربّ استعملني لسلامِكَ، يا ربّ استعملني لسلامِكَ

فأضعَ الحبَّ حيثُ البُغض، والمغفرَةَ حيثُ الإساءَة

والإتفاقَ حيثُ الخِلاف، والحقيقةَ حيثُ الضلال

والإيمانَ حيثُ الشكّ، والرجاءَ حيثُ اليأس

والنورَ حيثُ الظلمَة، والفرحَ حيثُ الكآبة

كثيراً ما أردد هذه الكلمات الجوهرية...

وكثيراً ما سعيت لتحقيقها...

لست لأني ملاكاً على الأرض...

لكن لأني إنسانة واقدر الإنسانية واحترمها...

كلمات مار فرنسيس هذه مليئة بالحب...

والحب وحده يحقق ما ذكر في صلاته الرائعة...

كلما امتلأنا بالحب استطعنا تحقيق غير المستطاع...

كلما استطعنا الوصول إلى المستحيل...

كلما استطعنا رؤية وجه يسوع بشكل أوضح في وجه كل إنسان..

ليس من السهل زرع الحب مكان البغض...

فهما في اتجاهين متعاكسين وضدين لا يلتقيا أبداً...

ولا بد أن يحتل احدهما مكان الآخر دون تنازل...

فإما الحب وإما البغض!!

ومن أحب لا يبغض أبداً

ومن بغض لن يستطيع الحب الوصول إلى قلبه أبداً...

ليس من السهل مغفرة الإساءة...

ليس سهلاً أن يغفر الإنسان لأخيه الإنسان فالكثير منا يعتبره ضعف...

رغم أن ملك الملوك يسوع غفر لكل من أساء إليه

مهما كانت خطيئته وأوصانا بذلك!!!

المغفرة والمسامحة نعمة ودليل على صفاء القلب...

فلندع مكان للمغفرة والمسامحة في قلوبنا!!

ليس من السهل الاتفاق بعد الخلاف أو حلول احدهما مكان الآخر...

لان لقلوبنا كبرياء...

والحب والمغفرة لا يعرفان الكبرياء!!!

ليس من السهل أن تنير الحقيقة بيت الضلال...

لكن للحقيقة قوة أعظم من الضلال ورغماً عنه تشع وتسطع!!

ليس سهلا أن يقيم الإيمان في بيت الشك!!!

فالإيمان هو الثقة المطلقة بيسوع المسيح...

هو الثقة المطلقة بالنية السليمة لدى أحبائنا وأصدقائنا...

هو أن يملأ قلبك السلام والأمان...

حبذا لو انتصر الإيمان على الشك في قلوبنا!!!

اليأس نهاية...

والرجاء بداية!!!

كم منا يستطيع البدء من الجديد؟؟

وكم منا يعطيه وقود الإيمان القدرة على الاستمرار

والتعلق بالرجاء بعيداً عن اليأس...

اليأس كفر!!!

ودليل على قلة الإيمان ودليل على الشك!!!

والنور حيث الظلمة...

"أيضاً إذا سرت في وادي ظل الموت لا أخاف شرا لأنك أنت معي،

عصاك وعكازك هما يعزيانني"...

وهل هناك تصوير أجمل من كلمات الكتاب المقدس لندرك نعمة النور في القلوب

نعمة المحبة والإيمان والصدق والسلام التي يملانا بها الرب الإله...

فلا نخاف الظلمة او حتى الموت!!!

والفرح حيث الكآبة...

وحده يسوع يستطيع إحلال الفرح مكان الكآبة!!!!!!!

سأصلي دائماً يا ربّ استعملني لسلامِكَ...

لست ملاكاً وأكيدة بأن من أتعامل معهم ليسوا ملائكة...

لكن لتكن بيننا المحبة وفقط المحبة ومن بعدها كل شيء يهون!!!

[email protected]