جماعة "روح وقـوّة "                             دير الملاك جبرائيـل

 

السّعادة بالمجان!

شرط أن تتلو كل يوم صباحا هذه الصلاة.

 

"ربّي وإلهي!

  ماذا سوف يحدث في هذا اليوم؟

  لست أعلم.

  وكل ما أعرفه، أنه لن يحدث لي

  إلا ما هيّأته محبتك الأبدية منذ الأزل أي قبل أن تخلقني.

  لهذا السبب أنا لا أخاف ولا أقلق،

                  ولا أترك الهموم تنغـّص عيشي،

  لأني أومن أنك تحبني، يا رب،

  وأثق بحنانك، وسوف تساعدني ولا تتخلـّى عنّي.

  وهذا يكفي لأعيش مطمئنا، خالي البال من الهموم والغموم.

  وأني أسجد سلفا لكل ما قرّرته لي، يا رب،

  لأنّك لا تريد لي إلا كل خير.

  وأحني رأسي راضيا بكل ما تدبره، لأنك أبي،

  ولم تخلّصني إلا لأنك تحبني.

  فإن كان هناك ما يزعج، أو صعب، أو مؤلم

  فأنا أحتمله، وأقدمه لك مع آلآم ابنك الحبيب

  وآلآم أمي، العذراء مريم،    

  لأجل تقديس نفسي، ونفوس الآخرين.

  ولا أطلب منك، يا رب،

  إلاّ أن تمنحني، باستحقاقات ابنك الحبيب،

  قوّة الصبر، والخضوع البنويّ لكل ما تسمح به.

  آميــن".

 

ما أن تتلو هذه الصلاة في كل صباح حتى تشعر بان معنوياتك ازدادت وارتفعت،

وازداد قلبك ثقة بالله الذي إليه ترفع قلبك في هذه الصلاة.

(شهر آب، رُزنامة "السلام والخير" عام 2008)