جماعة "روح وقـوّة "                             دير الملاك جبرائيـل

  

صـلاة شــفـاء

يا يسوع، لقد جئت من أجل المرضى والخطأة.

لذلك أتضرّع، إليك الآن طالبا شـفاء النفس والجسد.

 

يا يسـوع، أنت تعلم أنّ الخطيئة تمزّق كل كائن بشري،

                                      وتدمـّر العلاقات بين البشر ومعك.

لكن أمامك، لا تبقى خطيئة إلا وتـُمـحى،

             ولا يبقى مرض إلا ويتلاشى بكلمتك الشافية،

             ولا يبقى جــرح إلا ويشـفى.

 

يا مـريــم،   أسـألك أن تعضدي صلاتي باستغاثتك "كما في عرس قانا الجليل".            

              فأكون أهلا لنيل النعم عن الضعفاء والمرضى، وعن نفـسي.

 

-  تعال يا رب

     "وركب يسوع القارب، فتبعه تلاميذه.

      وهبّت عاصفة هوجاء في البحر حتى غمرت الأمواج القارب.

      وكان يسـوع نائـما. فـدنا منه تلاميذه وأيقظـوه

      وقـالـوا لـه:"يا رب، نجـّنا، لقـد هـلكنا".

      فأجابهم يسـوع:"ما لكم خائفين، يا قليلي الإيمان؟"

      وقـام وانـتهـر الرّيـاح والبحـر، فحـدث هـدوء تـام.

      فتعجب الناس وقالوا:"من هـذا حتى تطيعه الريـاح؟" (متى 8: 23- 27)."

 

      

يا يسـوع،  أنت تدرك التـّوتـّر الذي يعتري العالم؛ قد ركبت سفينة كل حياة.

             أنت حاضر دائما لأن اسمك "عِمّانوئيل" أي الله معنا.

             أسـألك الآن أن تحلّ في حياتي، فسـفينتي تغرق.

             أنظر الشدائد والهموم التي تعتري وعيي وقرار أعماقي.

 

يا يسـوع،  تعـال إلى "قـارب" ذاتي الهـوجاء، فأنا أكاد "أغـرق".

             اسـمع نـدائي وهـدئ اضطـرابي.

             أزجـر أمواج الموت التي تحـدّق بي، فتسـكن.

             قـل كلمة واحـدة فيهدأ قلبي، ويصغي إلى كلمتك الإلهيّة العجيبة.

                                                                             ( لحظة صمت )

يا يسـوع،   تعـال إلى "يـَخـت" عائـلتي "وسـفينة" العـالم.

             أصغي إلى صراخنا، مـدّ يمينك فيعـِمّى الهـدوء.

             يـا رب، تعال واشـفي جرحي...    

 

يا يـسوع،   تعـال إلى حـياة الذيـن يعيشـون المحـنة، والمدمنين على السـيّئات

             كالمخدرات والكحول والقـمار والشهوات...

             سـكـّن نزواتهم العاصفة، وأرشدهم إلى الدّرب القويم

             اجعلهم يسـمعون صوتك الحامل السـلام لكل من يصغي له. 

 

- الـقـرار الذاتي

يا يسـوع،    أنـت حاضر في "قارب" حياتي.

              أنـت إلهـي، وأنـا أعبدك وأمجّدك.

              أنـت وحـدك الرب القدير، أؤمن بـك وأثـق بـك،

              وبإيمان وثقة أضع ذاتي بين يديك.

              أنـا أصبو إلى محبّتك ورحمتك،

              ومعـك ومع أمّـك العـذراء أعلن:     في الصّحة وفي المرض

                                                       في النجـاح وفي الفـشــل

                                                       في الـفـرح وفي الـحـزن

                                                       في الحـيـاة وفي الـمـوت

              الآن وإلى الأبـد،"ليكن لي بحسـب قولك" و"لتكن مشـيئتك".

 

يا يسـوع،   غالبا ما تردّدتُ في فعل الخير،

             غالبا ما عملت كما أنا أريد، وليس بحسـب قولك ومشـيئتك،

              فخـلـّف لي ذلك جـرحـا عـميـقـا، فاشـفـني يـا رب.

              حرّرني من الضعف والتـّردّد عندما لا أدرك مشيئتك.

 

يا مـريــم، التمسـي لي النعمة فيكون قراري راسـخا حازما.

              سـاعـديـني فأبقى أمينا ولا أتراجع عنه أبدا. ( لحظة صمت )

 

- التـّوبـة عن الخطيئة

يا يسـوع،    ها أنـا أتـوب عـن الخطـيـئة،

              أكفـر بالشـرير وإغـرائه الكاذب ووعـوده المنافقة.

              أقـلع عـن أي بـدعـة...

              أقـلع عـن ضعفي، عـن بغضي، عـن حياة الأنانيّة والكبرياء.

              أقـلع عـن كل رغـبة تشـغلني عن مشـيئة الآب.

              أرفض كل ضعف روحي وتخاذل، حتى تسـكن في ذاتي.

يا مـريــم، سـاعديني فأسـحق الشـّر في حيـاتي.

 

- نـار المحـبـّة                                          

  "سمعـتم أنـّه قـيـل:"أحبب قريبك وأبغض عدوّك."

   أمّا أنا فأقـول لكم :"أحبّوا أعداءكم، وصلوا لأجل الذين يضطهدونكم،

                           لتصيروا بني أبيكم الذي في السـماوات" (متى 5: 43- 35).

يا يسـوع،    لقد أوصيتنا بالمحبّة.

              ها أنا أعترف، يا إلهي، بأنني عاجز عن محبّتك،

              وأعـتــرف بالخطايا التي تمنعني عن محبّتك فوق كل شيء.

              اشـفـني من العبئ المتوارث منذ ولادتي

              والذي سبّبته خطايا أهلي، والذين في العالم.

              حـرّر نفسـي من الأثقال التي تراكمت فيّ خلال الطفولة والمراهقة.

              فـلـتـبـدّد نــار المـحـبّة، التي تشعـلها نعـمة الشـفاء،

              الظـلـمات التي تسـكنني، ولتذيـب جـلـيـد الشـّر.

              اجعـل قلبي قادرا على محبّتك ومحبّة البشـر، كل البشـر،

              من أعماق قلبي، حتى الذين أسـاؤوا إليّ.

يا يسـوع،   غـالبـا ما شـعـرتُ بضعف محبّتي عندما تصعب عليّ المغـفـرة.

              حرّرني من الأنانيّة والحسـد، انهما سـبّبا جراحا للآخرين ولنفسي.

              زدني إيمانا بك، لتنزع نعمة الاسـتسـلام لك كلّ شـكّ وقلق منـّي.

              اشـفني من الإلحـاد في كلامي، وأفكاري، وأعمالي.

 

يا يسـوع،    ثبّت المحـبّـة في عائلتي، فتصبح على مثال العائلة المقدّسـة.

             زد المحبّة بين الأزواج، بين الأطفال والأهل، بين الأصحّاء والمرضى.

يا يسـوع،   نـَقّ محـبّـة البشـر، بعضهم لبعض في العالم.

    ( صلّ من أجل نعمة محبّة الأشخاص الذين لا تحبّهم في هذه اللحظة أو لا تغفر لهم)  

 

- صـلاة لشـفاء النفـس 

يا يسـوع،    أشـكرك الآن من أجل نفسـي، فآثـار الخطيئة تتأصّل فيها.

              لذلك، أراني سريع الانفعال، حاد المزاج، قصير الأناة، ضعيفا.

              لقد تراكمت في نفـسي عادات سـيئة،

              فتركت فيها جراحا يصعب عليّ معها أن أحبّ الآخـريـن.

              كما زرع فيّ تعاقـب التـّجارب القاسـية الخـوف والشـّك.

 

يا يسـوع،    نقّ عـقـلي الباطني، أحِـلّ نورك فيّ فلا تغـشاني الظـّلمات أبـدا.

              لامِـس أعمق أعماق نفسـي، حيث يتأصل التعلـّق بأمور المادة

              التي توقظ القـلق والخوف.

              نقـّني فتتوق روحي، أكثر فأكثر، إليك.

              ثبّت ثقـتي فيك وفي كلمتك.

 

يا يسـوع،    ألتمس منك الشـّفاء من الصدمات التي تصيبني

              نتيجة الفشـل والرّغبات التي لا تتحقق.                       

              اشـفـني من الظلمات القابعة في داخلي،

              وبلسـم الجراح المتراكمة في أعمق أعماقي.

              أعطني أن ألقى فيك السلام وأعيـشه في أعـماق ذاتي.

 

              أصلي من أجل المصابين بالأمراض النفسـيّة والاكتئاب.

              خفـّف أثقالهم، بلسـم الجراح التي تسـبّب لهم المرض.

              احـم أولادهـم المصابين بالوراثة.

              اشـف كل انفصام في الشـّخصية، كل توتـّر، كل خوف،

                      كل مرض عصبي أو نفسـي.

              اشـف الذين أصاب المرض أنفسـهم من جرّاء فشـل عاشـوه

              في الأسـرة، أو في المدرسة، أو في العمل.

              أبعد عنهم كل أفكار الانتحار، وحرّرهم من كل توتـّر.

 

يا يسـوع،    كن سـيّد أنفسـنا.

              اشـف الذيـن مارسـوا السـحـر والتنجيم.

              حـرّرهـم من أوهـام السـحـر وقـراءة المسـتقـبل.

              أعطهـم الراحـة والسّـلام.

 

- صـلاة لشـفاء الجسـد

   "ولما كان المسـاء، أتوه بكثير من الممسوسين،

     فطرد الأرواح بكلمة منه، وشفى جميع المرضى،

     ليتمّ ما قيل على لسـان النبي أشعيا:

    "هو الذي أخذ أسقامنا وحمل أوجاعنا" (متى 8: 16- 17)."

 

يا يسـوع،   اشـف جسـدي؛

             ها أنا آت إليك حاملا آلامي الجسـديّة، والأخطار التي تهدد جسمي.

             فاشـفـني من الآلام التي تتآكل جسـدي. (أذكر أمراضك)

 

             احمني من كل مرض.

             إذا كانت مشيئتك في أن أحمل صليب المرض،

             فإني أقبله وأسـألك أن تعطيني نعمة حمله بمحبّة.

يا يسـوع،   ألتمـس منك الشـفاء أيضا لأفراد عائلتي وأهلي. (أذكر أسماءهم)

 

يا يسـوع،   إذا كانت مشـيئة الآب أن يتألموا،

             أسـالك أن تعطيهم نعمة حمل صليب الألم بمحبّة.

             اشـف المرضى، جميع المرضى في العالم.

             احـم العالم من الأوبئة والأمراض المستعصية.

يا يسـوع،   بكلمة اشـف أمراضنا، لأنـّك أتيت لتأخذها وتخلـّصنا.

 

أيها الآب السـماوي،      أشـكرك لأنـّك خلقتني وخلـّصتني بابنك.

                           أشـكرك لأنـّك منحتني به شـفاء النفـس والجسـد.

                           لتفض عليّ بركة السـلام، والمحبّة، والمصالحة والثقة،

                          ولتفض على عائلتي، وعلى الكنيسة جمعاء، وعلى العالم.

 

يـا أمـّنا مـريـم، التمسي لنا من رأفة الآب كل ما نحتاج إليه نفسا وجسـدا. آمـين.

 

       (تتلى هذه الصلاة في مديوغوريه بعد قداس المساء وفي أوقات أخرى عند الحاجة)