جماعة "روح وقـوّة "                             دير الملاك جبرائيـل

  

الأب بولاد:

"رجال الدين أكبر عقبة أمام الوحدة المسيحية"

حاورته ميريت إبراهيم

الأب هنرى بولاد الراهب اليسوعى ومدير مدارس اليســـوعيـين الكاثوليك، من أنصار التجديد فى الفكر الدينى، وله العديد من الكتابات المثيرة للجدل نظراً لجرأتها وخروجها عن السائد. وهو يتمتع بجرأة فى طرح آرائه عن الدين والدولة والعلاقة بينهما. لذلك كان لنا معه الحوار التالى:

- ما تقييمك لآليات تعامل الدولة مع النزاعات ذات الطابع الطائفى ؟

من المفترض أن تكون الدولة حيادية، ولكن طالما المادة الثانية بالدستور لم تتغير، فسنعيش فى دولة تميز بين مواطنيها، فالدولة المدنية لا دين لها. والموضوع أكبر من حادث هنا وحادث هناك.

- ربما كان على أن أسألك عن رأيك فى مناخ التسامح فى البلد؟

أنا عشت فترة طفولتى فى مناخ يملؤه التسامح بين المسلمين والمسيحيين، لكن التعصب بدأ يظهر مع عصر جمال عبد الناصر، وتفاقم الوضع فى عصر السادات، وهو الآن فى تزايد مع انتشار التيار الإسلامى الوهابى "البترو- دولارى".

- لكن أغلبية المسيحيين يعيشيون أوضاعاً عادية كمواطنين؟

على العكس، هاجر عدد كبير من المسيحيين إلى الخارج، خاصة فى فترة حكم عبد الناصر، ولكننى لا أعزو الهجرة لأسباب سياسية فقط، فهناك أيضاً أسباب اقتصادية وهى من أهم الأسباب التى تدعو الشباب عموماً للهجرة فى الوقت الحالى، ففرص التغطيه الاجتماعية قليلة جداً فى مصر ولا يوجد تشجيع من الدولة.

- أذن الهجرة لم تكن لدوافع طائفية بل لأسباب اقتصادية "مشتركة" بين المسلمين والمسيحيين.. فأين خطأ الدولة هنا؟

إن 40 عاماً من الاشتراكية العربية قتلت المبادرة والإبداع وروح التنافس، فجعلت الناس تعتمد على الدولة. الأشخاص الذين يغادرون البلاد لديهم الطموح، وهم نخبة الشعب ليس النخبة المالية، ولكن النخبة الفكرية الطموحة، وهم يغادرون لعدم رضاهم بالأوضاع الحالية، وعادة ما ينجحون فى الخارج. لذلك فنحن الآن نعيش فى مرحلة من الانهيار الثقافى.

- ما مظاهر هذا النظام من وجهة نظرك ؟

الإنسان المصرى الآن أصبح يذهب للمفتى ليسأله "أعمل أيه"، فيقول له كذا فيفعله دون تفكير، ويذهب لأبونا يسأله "أيه الحل" فيقول له الحل كذا. أصبح هناك تسليم كامل لرأى رجل الدين، وكل متمسك بكتبه حرفياً وهذا هو ما يعرف بـ"الأصولية" فى الإسلام والمسيحية. البعد الفكرى غائب، وللأسف أغلب المفكرين أما ملحدون أو يساريون، ابتعدوا عن الكنيسة والجامع، وحافظوا على وجود مسافة بينهم وبين الدين.

- ولكن "التدين" سمة من سمات المصريين؟

الدين لا يعطى أجوبة على أسئلة يومية، وإنما يكرر نفس الكلام الذى قاله آباء الكنيسة والصحابة منذ قرون. لكنهم لم يتواجدوا فى القرن الواحد والعشرين، ولو كانوا موجودين اليوم، لكانت رؤاهم ستختلف، فلا ينبغى الالتزام بمرجعية كانت فى الأصل إجابات عن أسئلة قديمة، لأن الفكر لم يتوقف فى البشرية، ورجل الدين الآن ليصبح فى مكان آمن يجب أن يقول إن مرجعيته الأب فلان والقديس فلان والشيخ فلان، وهذا غير صحيح. نحن نريد تشجيع تيار دينى مستقل، يلجأ للفكر والنقد.

- وكيف ترى التمثيل السياسى للمسيحيين؟

التمثيل السياسى للمسيحيين فى مصر ضعيف جداً. أنا واحد من الناس لا أذهب للانتخابات، لأننى أعلم جيداً أن المسئول عن الصندوق الانتخابى سيأخذ الأصوات، ويضعها فى الصندوق الذى يريده، فلماذا أضيع وقتى وأنا أعلم أن كله مزور، وأن الفساد يستشرى فى جسد مصر.

- هل تختار "السلبية" لمواجهة الفساد ؟

ومن قال إن عدم المشاركة فى الانتخابات سلبية؟ نحن لسنا فى دولة ديمقراطية، وكل الأحزاب المعارضة مقيدة تقييداً كاملاً. لكننى أختار العمل على مستوى آخر لتغيير الأوضاع، لأن التصويت لن يغير شيئا. أنا الآن مثلاً أتحدث بحرية، لأننى أعلم أن كلامى سوف ينشر وسيقرأه الناس، وسيكون له تأثير أكبر من صوتى فى الصندوق, أيضاً عندما أذهب إلى أوروبا أتحدث بحرية فى وسائل الإعلام المختلفة.

- هل ترى إن المسيحيين فى مصر غير مندمجين فى المجتمع؟

المسيحيون فى مصر "ماشيين بالتقييد والتقاليد"، وهناك حكمة من الانغلاق، وهى المحافظة على الإيمان، لكنه خطر فى نفس الوقت. والبعض التفت إلى هذا الخطر، فالكنيسة القبطية مثلاً بدأت تنفتح فكرياً وهذا شىء إيجابى.

- لكن انفتاح الكنيسة القبطية يؤدى أحياناً إلى "توتر" بسبب ما يثار حول المهمات التبشيرية للكنيسة ؟

كلمة "تبشير" تعنى أن كلمة السيد المسيح تضفى معنى لحياتى، أى تجعل الآخر سعيداً، وأنا لا أعنى بذلك مهمات تبشيرية بل أن يكون الإنسان نموذجاً يحتذى به فى الأخلاق والسلوك والفكر، لكننى أتفق معك فى أن التبشير بصورة مباشرة، يكون استفزازياً لكثيرين. وأنا من أنصار الحوار بين الأديان لا الاستفزاز.

- هناك مزاعم بوجود صراع خفى بين الطوائف .. والكنيسة الإنجيلية أول المتهمين ؟

الطائفة الإنجيلية لا تجذب مسيحيين لنفسها، لكن المسيحيين يذهبون إليها ليجدوا وعظة تعجبهم وترانيم حلوة وعصرية، وأيضا يذهبون لكنائسهم. وشباب اليوم يترددون على كل الكنائس، حتى وإن كان هذا غير جيد.. فإنه الواقع، وهناك طقوس موروثة ونحن متمسكون بها، ولكن المسيحيين الذين ولدوا بالمهجر، واختلطوا بالثقافة الغربية لا يستطيعون أن يتقبلوا حضور قداس لمدة 3 ساعات .

- يعنى أنت ترى أن الخلافات بين الطوائف وهمية ؟

خلافات بسيطة وكلها حول مصطلحات وتسميات، فالبابا شنودة وقع اتفاقيه عام 1973 مع الكنيسة الكاثوليكية، تؤكد أن سبب الاختلاف الرئيسى بيننا غير موجود من الأصل وأن الأمر كله كان "سوء فهم"، لكن لا أحد من الشعب المسيحى يعلم ذلك، لأن البابا لا يريد أن يقول إنه موضوع تم حله حتى لا يعتقدوا أن كل مواضع الاختلاف تم حلها.

- يعنى أنت ترى أن البابا شنودة يقف خلف بقاء الخلافات الطائفية وتعميقها؟

بالتأكيد، لأننا الآن نختلف على أشياء تافهة لم نفكر فيها. ورجال الدين أكبر عقبة فى سبيل الوحدة المسيحية.

عن موقع اليوم السابع